إعلان

لماذا تحب الشعوب العربية شخص الرئيس الروسي فلاديمير بوتن؟!.

مرحبا ايها القراء، 

لماذا تحب الشعوب العربية شخص الرئيس الروسي فلاديمير بوتن؟!.

تحظى شخصية الرئيس الروسي فلاديمير بوتن على بعض صفحات الإنترنت العربية ومواقع التواصل الاجتماعي بشعبية ومساندة لرجل روسيا القوي، 

 متخصصين في علوم الاجتماع والسياسة لتفسير هذا الإعجاب بالرئيس الروسي في المنطقة العربية.

كيف يفسر إعجاب بعض رواد مواقع التواصل العرب بشخصية الرئيس الروسي فلاديمير بوتن؟. 


قوة شخصية وإمساك بزمام الأمور!. 

ميساء الرواشدة، الدكتورة في علم الاجتماع الإعلامية في الجامعة الأردنية، اعتبرت في تصريح لفرانس24 أن "شعبية الرئيس الروسي لدى  الشعوب العربية قد يفسر بالإعجاب بمواقف بوتن بخصوص قضايا تهم الشعوب العربية التي غالبا ما تكوّن مواقفها بالنظر إلى مصالح العالم العربي".

كما تعتقد الخبيرة أن المواطن العربي يجد في شخصية فلاديمير بوتن ما يفتقده لدى قادته العرب، من "قوة شخصية وإمساك بزمام الأمور وجرأة في اتخاذ قرارات كبرى كقرارات الدفاع مثلا، وكاريزما قوية للغاية تجعل منه مثالا لقائد سياسي يحسب له ألف حساب". 

، نلاحظ عدة منشورات عربية على مواقع التواصل الاجتماعي تشيد وتمجد شخصية الرئيس الروسي فلاديمير بوتن. منشورات تساند مواقف الرجل هذا الرجل القوي. 

بمجرد فتح صفحة من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي،  نستطيع بسهولة الاطلاع على منشورات تمجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، وتعبر صراحة عن مساندة قرارات سيد الكرملين الذي يصفه البعض اليوم بالرجل الحديدي ، نظرا لما قد تحمله قراراته السياسية والعسكرية من جرئه .


وهي منشورات تعبر بوضوح عن مواقف مساند  لموسكو فيما يتعلق بالأحداث الجارية.

فكيف تفسر هذه المواقف الممجدة لبوتن بحسب متخصصين في عالم الاجتماع والسياسة؟

"بوتن يجيد السياسة و كاريزما الرجل القوي وصاحب الإنجازات القومية"

يعتقد الخبير النفسي التونسي وحيد قوبعة في حديث لفرانس24 أن "جانب من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وحتى من عامة الناس في العالم العربي معجبون بالرئيس الروسي من منطلق إعجابهم بالقوة التي يمثلها".


 صاحب الإنجازات الاقتصادية والعسكرية والاجتماعية لروسيا،   صورة البطل القومي الذي يدافع بضراوة عن قضايا بلاده المصيرية في مواجهة القوى العالمية المعادية". فضلا عن "اتخاذ  ‘سيد الكرملين‘ لمواقف تهم العالم العربي . وهو موقف تميل إليه هذه الشعوب .

الشعب العربي والشباب على وجه الخصوص لديه اليوم معرفة ودرجة اطلاع واسعة على ما يحدث حوله بفضل الثورات التكنولوجية الحديثة، ويبني مواقفه بشكل منطقي وليس من فراغ. كما أن هناك عموما إعجاب في العالم العربي بالشخصيات القوية والكاريزماتية حتى المثيرة للجدل منها كالرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون مثلا".

الصور :  ياندكس

 المكتبة العربية الروسية
#المكتبة_العربية_الروسية 
@المكتبةالعربيةالروسية 

#اقرا_المزيد 👇. 
شارك الموضوع
تعليقات