إعلان

" كل شيء هادىء في بغداد" - من اين اتت هذه العبارة التي يستخدمها الشعب الروسي عند السؤال عن الحالة؟!.

مرحبا ايها القراء ومحبي قراءة مقالاتنا عن روسيا 
ربما من عاش في روسيا او زار روسيا او من التقى بشخص روسي سمع عبارة يرددوها عندما يريدون ان يؤكدوا للمقابل ان كل شيء ماشي تمام ومافي مشاكل. 
يقولون :
В Багдаде всё спокойно.
(في بغداد كل شيء هاديء) تنطق هكذا 
"ف باگداديه فسو سباكوينا". 
ياترى من اين دخلت هذا العبارة الى الاستخدام في الحياة الشعبية الروسية هذا ما سنعرفه من خلال هذا المقال 
لا يخفى على الجميع مدى تعلق الروس بالفن والادب بكل صورة واشكاله ولهم حب الاطلاع على الحضارات المجاورة(التركية و الفارسية والعربية بشكل قليل للبعد الجغرافي) ودائما مايقتبسون من هذه الحضارات كلمات وعبارات يستخدمونها مع اللغة الروسية الشعبية وتكون من ضمن العبارات العفوية المتداوله

ماذا تعني هذه العبارة ومتى تم تداولها؟. 

التأويل للعبارة: كل شيء هادئ في بغداد.

 المعنى انه : كل شيء على ما يرام ، طبيعي ، لا داعي للقلق.


 الأصل لهذه العبارة:  من فيلم "مصباح علاء الدين السحري" الذي انتج عام (1966) ، للمخرج بوريس ريتساريف، بناءً على سيناريو من تأليف فيكتور ستانيسلافوفيتش فيتكوفيتش وغريغوري بوريسوفيتش ياجدفيلد. 


 هذا التعبير عبارة عن إعادة صياغة لسطر غالبًا ما يوجد في تقارير الجنرال الروسي راديتسكي من مسرح الحرب الروسية التركية (1877-1878):
 "كل شيء هادئ في شيبكا".
ويحكى ان العبارة كان يستخدمها ستالين والقيادات السوفيتية عند الاستعلام عن حال القطعات للجيش السوفيتي في جبهات المعارك ضد النازية. 

#المكتبة_العربية_الروسية 
المكتبة العربية الروسية 
@المكتبةالعربيةالروسية 

شارك الموضوع
تعليقات