إعلان

ترطيب ورق جرائد ووضعه في الثلاجة، حيلة من حيل ربات البيوت السوفيتيات

ترطيب ورق جرائد ووضعه في الثلاجة، حيلة من حيل ربات البيوت السوفيتيات.

مرحبا ايها القراء، 
اخبرتني بابوشكا روسية (جدة، امرأة كبيرة في السن)
بفائدة ورق الجرائد في وقتنا الحالي!.

متاكد ان 99% من جيلنا لم يشتري جريدة منذ عقد من الزمان او اكثر..
لكل زمان رجاله وحاله، الان وقت الانترنيت والمعلومة 
تنتقل كالبرق في كافة ارجاء المعمورة بما بحمله في ايدينا اليوم من جهاز خلوي هو هاتف، ومذكرة، كامرة، البوم صور،..... الخ و ايضا يمكن ان يعد مكتبة جرائد متعددة!.

لنعد للمقال :
تفاجأت عندما رأيت كبار السن في روسيا لغاية الان يسمعون الاخبار من الجرائد ويذهبون كل يوم تقريبا" الى ( دوم بيجاتي)  معناه دار الطباعه بالروسية. لشراء (غازيتا) معناها جريدة.

سالت احدهم، كانت جدة روسية، هم مازلتم تشترون الجرائد؟!.
لم ارى او اشتري جريدة منذ 12 عام....
المشكلة انها قالت اننا لانثق بالهاتف واخباره!.
دائما نتابع الاخبار من الجرائد الرسمية فقط.

وتحدثت عن القراءة وفائدتها كما انهم (كبار السن ) والمتقاعدين في روسيا يشترون عدة جرائد مختلفه ويجلسون بمجموعات يقرأون هذه الصحف اليومية او الاسبوعية..

تقليد يحبه الروس بما عرف عنهم من ثقافة عالية.

واخبرتني هذة الجدة السوفيتية عن فوائد الصحف بعد قراءتها (فوائد غير متوقعه).

قالت انها تستخدمها لانضاج الفواكه غير الناضجه وذلك بلفها بورق الجرائد... 

ومن الفوائد ايضا انها تزيل الرائحه الكريهه في الثلاجة. 
حيث ترطب قطعه من هذه الصحف بالماء وتوضع في الثلاجة.
وسوف تزيل الروائح لبقايا الطعام وتخزينه. 

فكرة بسيطة وجميلة جربتها واشتريت اخيرا جريدة 
ولكن للاسف ليس لقرائتها طبعا... 

الصورة ياندكس 
المكتبة العربية الروسية 
@المكتبةالعربيةالروسية 
#المكتبة_العربية_الروسية 
#اقرا_المزيد 👇. 
شارك الموضوع
تعليقات